نورا المطيري
نورا المطيري

"الجنوب" على طاولة الملوك

نورا المطيري

 
كانت مراسم وبروتوكولات تاريخية مهمة، كان هناك التحالف العربي، السعودية ممثلة بسمو ولي عهدها الأمير محمد بن سلمان والإمارات ممثلة بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وكان هناك الرئيس اليمني ووجوه كثيرة حاربتُ معها وضدها، وكان شعب الجنوب كلّه ينتظر، على أحرّ من الجمر.
تذكرت البدايات، عدتُ إلى العام 1994، حين بلغني حكم الإعدام الصادر بحقي، أثناء حكم الرئيس علي عبدالله صالح، ويوم هربت إلى جيبوتي، وعشت في جبالها، لم يكن يساورني شك، أن قضية الجنوب، ستوضع يوما على طاولة الملوك، لكن المطاردة التي حاصرت كل خطوة في حياتي، جعلت ذلك الحلم مستحيلا، حتى حين عدت، بعفو خاص، وتعرضت لأربع محاولات اغتيال، ونجوت منها جميعا بأعجوبة، بدا ذلك الحلم، وفي ظل الفساد الكبير، وكأنه معجزة لن تتحقق..!
قُبيل توقيع اتفاق الرياض، بساعة، جاءتنا سيارات ملكية لتقلنا إلى قصر اليمامة، شعرتُ لأول مرة، بالخوف، عاد الشريط إلى قريتي زُبيد في محافظة الضالع التي ولدت فيها، تذكرت أستاذي في المدرسة الابتدائية وانتقل شريط الذكريات إلى كلية القوى الجوية في عدن، إلى يوم تخرجي برتبة ملازم ثاني العام 1988م، كان هناك رهبة وحلم، وفجأة تبدل الشريط إلى وزارة الداخلية، حين التحقت بالقوات الخاصة في حرب صيف 1994م، وشاركت بالقتال ضمن ما كان يُعرف بجيش جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية في جبهة دوفس في أبين.
وصلنا قصر اليمامة العريق، لكن شريط الذكريات أبى أن يتوقف، بل أصرّ على مراجعة حتم (حق تقرير المصير) التي أسستها سريا في العام 1996، وبدأت من خلالها الدعوة لفك الارتباط، وحين وشى بها الواشون، حُوكمت محاكمة عسكرية وحُكم علي بالإعدام غيابيّاً لكنني اختبأت في دهاليز السياسة وبقيت أعمل سرا وعلنا حتى السادس من يونيو 2011م، وحينها أعلنت عودة نشاطها وأعمالها في الساحة السياسية.
كان بروتوكول المراسم في قاعة توقيع اتفاق الرياض، يقضي بطريقة جلوس محددة لكل شخصية، لم أفكر طويلا بالأمر، فما زال شريط الذكريات يسرقني نحو أوامر علي عبدالله صالح في 2013م بقصف مخيم عزاء للحراك الجنوبي بقرية سناح بمديرية حجر بمحافظة الضالع، وقراري إثرها بالتصعيد ضده وضد ما كان يمثله من قسوة وعنجهية، ودعوتُ وقتها لاجتماع موسع في منطقة زُبيد لمشايخ وأعيان الضالع والاتفاق معهم على الاستمرار في القتال، وبعد الانقلاب العسكري على الرئيس هادي في صنعاء، ومواصلة الحوثيين زحفهم نحو مدن الجنوب، هبّ حراكنا للدفاع عن الرئيس والشرعية وطردناهم منها ثم توجهنا نحو محافظة لحج واقتحمنا قاعدة العند العسكرية الإستراتيجية، وبعد تحرير أغلب المناطق الجنوبية توجهنا إلى محافظة عدن والتقينا بقيادات من المقاومة الجنوبية. ثم تذكرني ديسمبر 2015، حين أصدر الرئيس هادي قرارا بتعييني محافظاً لعدن، لكنه في أبريل 2017م قرر إقالتي..!
بدأ الضيوف دخول القاعة، كان المضيف عظيما حليما، كوالده الذي شهد العالم سعة صدره ونزاهته وحلمه، فاطمأن قلبي، لم تربكني التفاصيل، لكن عجلة شريط الذكريات أسرعت وهي تستعرض كيف بدأ الحلم مرة أخرى، حين راح الشعور بالسخط الشعبي ومحاولات القفز على تضحيات الجنوبيين، مرة أخرى، فاحتشدنا يوم 4 مايو 2017 وأصدرنا إعلان عدن التاريخي الذي خوّلنا تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي، وخرج الجنوب كله في مليونية 21 مايو لتأييد مجلسنا وتفويضه، وكان فريق المجلس وما زال، وحتى هذه اللحظة، يتمتع بالحنكة والهدوء وبعد النظر.
لحظات، ثم تلا الأمير كلمته التاريخية، كان إلى جانبه السند محمد بن زايد، وجلس ممثل الانتقالي مقابل ممثل الشرعية، فقفز الحلم كدموع فرح لم أعرف لها مثيلا، فظننت أن مهمتي انتهت، ولكن الأمير، شرفني بحديث خاص، وتوجيهات مهمة، جعلت التكليف مضاعفا، من صديق وحليف مؤتمن، لم ينقض عهدا من قبل، حريص على التنفيذ، وحسن النوايا، وكان عليّ أن أكون ضامنها وكفيلها، فقلت له «تم».
سرا الدفء في أوصالي حين تماسكت الأيدي عند الخروج، ظننتها سرت في أوصال الجنوبيين جميعا كما اليمنيين، فعرف الحلم أن قرار الدخول الصائب الحاسم، سيجعل الخروج دائما طيبا عطرا دافئا.

الحرس والإخوان في تركيا

الخميس 21 نوفمبر 2019 م

«الجنوب» على طاولة الملوك

الخميس 07 نوفمبر 2019 م

لقاء مع عیدروس الزبیدي

الخميس 31 اكتوبر 2019 م

اترك تعليقك

اليوم الوطني

نشكر هؤلاء

أمير تبوك يوزع معونات الشتاء في قرى المنطقة

أمير تبوك يوزع معونات الشتاء في قرى المنطقة

وجه صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك وعلى نفقة سموه وكعادة سموه سنويًا في هذا الوقت من العام بتوزيع معونة الشتاء في القرى والهجر والبادية والمحافظات لمواجهة تدني درجات الحرارة التي تمر بها المنطقة.

المكتبة المقروئة

ابحث هنا

التصويت

كم عدد المرات التي سبق لك وتطوعت فيها؟

ألبوم الصور